أخبار ||

ترأُس الحريري للائتلاف يثير سخط المعارضين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي..

أثار وصول نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السابق إلى رئاسة الائتلاف أمس، سخطاً عارماً من قبل السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، فالبعض شبه العملية بقائمة الجبهة الوطنية، لأن وصوله كان متوقعاً وبدون منافس، لاسيما بعد التسريبات التي أثيرت منذ أكثر من شهر ، وأكدت وصوله إلى رئاسة الائتلاف قبل إجراء ” التصويت”. بينما شبهها البعض بتنقلات المسؤوليين في النظام السوري. وقال آخر ” تبديل طرابيش ومقاعد محجوزة بالطابو.. نعدكم أننا سنسحق الديكتاتور المتخلف في عقولكم”.

وكان الحريري قد واجه الكثير من الانتقادات خلال ترأسه هيئة التفاوض، كان آخرها ما أثارته مجموعة من الإعلاميين السوريين، الذين فتحوا ملفاً  ” حول مبالغ مالية بملايين الدولارات، وصلت إلى مكتب جنيف التابع لهيئة التفاوض، ولم يتم توضيح سبل إنفاقها”، وهومانفاه الحريري في تصريحات إعلامية له، كما الكثير من الحوادث التي واجه الحريري من خلالها رفضاً شعبياً ومنها طرده من صلاة الغائب من قبل المصلين على روح الساروت في اسطنبول،  حيث وجهت له عبارات نابية من جموع الحاضرين، وكذلك المظاهرات التي خرجت في مدينة الباب في العام 2018 تحت شعار ” نصر الحريري للنفاق عنوان.. يقاطع سوتشي ..وينفذ توصياته”، واستنكرت زيارة الحريري لها، وطالبته بالخروج من المدينة.

شغل الحريري قبل هذا التاريخ الكثير من المناصب في المعارضة السورية، منذ مشاركته في أول اجتماع لمحادثات أستانا في يناير / كانون أول 2017 برعاية إيران وروسيا وتركيا بصفة مستشار تقني لوفد المعارضة السورية برئاسة محمد علوش في الوقت الذي ترأس فيه بشار الجعفري وفد النظام. وفي العام ذاته تسلم الحريري مهمة رئيس هيئة التفاوض السورية، ورئيساً للوفد المفاوض في جنيف.

وقال مقربون من نصر الحريري ” أنّه شخصية تفتقر للكاريزما التي تؤهله لأي منصب جماهيري، وأنه من النوع المهووس بالسلطة حتى في تعامله مع رفاقه، الذين تحدثوا عن حبه للظهور والهيمنة، و تبديل مواقفه حسب مصالحه الشخصية”. فعلى سبيل المثال، هاجم الحريري  اللجنة الدستورية قبل إطلاقها، ثم عاد ليعتبر تشكيلها ” انتصاراً للشعب السوري” على حد قوله.

و” انتخبت” الهيئة العامة للائتلاف الوطني لـ”قوى الثورة والمعارضة السورية” – أمس – نصر الحريري، رئيسا جديداً للائتلاف خلفاً لأنس العبدة المنتهية ولايته، الذي انتخب هو الآخر رئيساً لهيئة التفاوض.

وذكر الائتلاف في بيان له” أن الهيئة انتخبت أيضاً كلا من عقاب يحيى، وعبد الحكيم بشار، وربا حبوش، كنواب للحريري، كما انتخبت عبد الباسط عبد اللطيف أميناً عاماً إضافة إلى 19 عضواً جديدا للهيئة السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *