أخبار ||

من الكشكية.. الحاجة أم خليل.. تنظيم داعش قتل معيلها الوحيد.. وتناشد بالمساعدة

ناشدت الحاجة أم خليل من منزلها في بلدة الكشكية في الريف الشرقي لدير الزور ربها أولاً، ثم أهل الخير بالمساعدة بسبب الأوضاع القاهرة التي تعيشها عائلتها.
وقالت الحاجة أم خليل في فيديو تناولته وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي أنّ ابنها ومعيلها الوحيد للعائلة استشهد على يد مايعرف بـ ” تنظيم الدولة الإسلامية – داعش” سنة 2014.

وتابعت الحاجة أم خليل، التي تعيش في منزل يفتقر لأبسط مقومات الحياة، أن لديها – الآن- ابن وحيد مصاب بالسرطان، وابنة معاقة، وثلاث أطفال دون أي مصدر للعيش، ودون أية قدرة على علاج أبنائها.
وتعاني غالبية العوائل في بلدات الكشكية وأبو حمام وغرانيج – المعروفة بمناطق الشعيطات – من ظاهرة عدم وجود معيل لها، ويندر أن تجد عائلة إلا و قد فقدت أبناً وأخاً وأباً في آنٍ معاً، ويعود ذلك لما شهدته تلك المناطق في آب 2014، لأفضع مجزرة ارتكبت بتاريخ الصراع السوري، حيث أعدم التنظيم المتطرف خلال أسبوعين أكثر من 700 شخصاً من أبناء القبيلة الذين رفضوا مبايعة التنظيم المتطرف. كما طالت طالت المجزرة كل من تجاور الـ 14 عاماً، وكانت تهمة الانتساب للشعيطات كافية للتصفية.

الجدير ذكره، أنّ ماعُرف بمجزرة الشعيطات الشهيرة، التي ضجت بها غالبية وسائل الإعلام العربية والعالمية، شكلت نقطة البداية لتمدد تنظيم الدولة الإسلامية في كامل مناطق الجزيرة والفرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *