أخبار ||

أمينة عمر: نعمل على بناء سورية جديدة موحدة أرضاً وشعباً، وتحقيق الحرية والتغيير المنشود.

قالت الرئيسة المشتركة لمجلس سورية الديمقراطية أمينة عمر خلال لقائها المشاركين بالندوة التاسعة ضمن فعاليات الندوات الحوارية التي يعقدها مجلس سوريا الديمقراطية في المالكية / ديريك تحت عنوان “نحو مؤتمر وطني لأبناء الجزيرة والفرات”، إنّ مؤشر بوصلتنا متجه صوب تحقيق تطلعات الشعب السوري في الحرية والتغيير المنشود

وتابعت عمر، إن تحقيق ذلك  لن يتأتى إلا من خلال توحيد القوى الديمقراطية السورية، وأن دورنا هو إنهاء معاناة الشعب السوري، وبناء سورية ديمقراطية لاتقصي أحداً من مكوناتها.

وأشارت عمر إلى حالة الاستعصاء في العملية السياسية ما يعرقل أي حل شامل ونهائي للأزمة السورية، حيث أرجعت عمر سبب هذا الانسداد إلى مصادرة القرار السوري والتناقضات بين مصالح الدول، وغياب توافق دولي،  الأمر الذي يجعل من الأزمة السورية مرشحة لتتفاقم أكثر ، ما يعمق من معاناة السوريين بعد عشر سنوات من حرب ودمار أنهك البلاد ومقدرات أبناءها.

وأضافت عمر، إنّ بوصلتنا تشير نحو الديمقراطية والمساواة والعدالة، ونمتلك استراتيجية وخارطة طريق واضحة تفضي لحل الأزمة السورية وتحقق دولة المواطنة الحقيقية وفق دستور ديمقراطي يعزز ويرسخ الهوية الوطنية الجامعة، مؤكدة على ضرورة بناء توافقات تمهد لحالة وطنية جامعة، تؤسس لمرحلة توحيد القوى الديمقراطية السورية.

في السياق ذاته، قالت عمر، نعمل الآن على إجراء العديد من اللقاءات مع قوى وشخصيات من المعارضة الديمقراطية داخل البلاد وخارجها. إيماناً منا بأهمية حوار السوريين فيما بينهم، حيث يشارك بمجلس سورية الديمقراطية بفعالية في التحضير لمؤتمر وطني لقوى المعارضة الديمقراطية، التي تؤمن بالحوار السوري لحل الأزمة السورية.

وتابعت عمر، أجرينا العديد من اللقاءات والتفاهمات مع منصات وأطراف المعارضة السورية، للوصول إلى تفاهمات تشكل أرضية ينطلق من خلالها جميع السوريين لاستعادة قرارهم وإرادتهم، ونبذ السياسيات الرامية لتفكيك نسيجه كسبيل لتكاتف أبناءه، وبناء سورية جديدة موحدة أرضاً وشعباً.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *