أخبار ||

على خلفية تظاهرات الأحواز.. الخارجية الأمريكية: ندعم الحق في التجمع  بشكل سلمي..

أعلنت الخارجية الأميركية دعم واشنطن حق الإيرانيين في التجمع بشكل سلمي والتعبير عن رأيهم. وقال نيد برايس المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ” الإيرانيون كغيرهم من الناس يجب أن يتمتعوا بهذه الحقوق من دون خوف من العنف والاعتقال التعسفي من قبل قوات الأمن”، جاء ذلك بعد مواجهة السلطات الإيرانية المتظاهرين السلميين في الأحواز بالرصاص، وسقوط عدد من المحتجين.

وكانت الاحتجاجات التي انطلقت من الأحواز ذات المكون العربي في سياق تاريخي لم ينقطع عن مطالبة الشعب الأحوازي بحقوقه التاريخية، قبل أن تخضع المنطقة لعمليات تغيير ديمغرافي بسبب تغيير مجرى الأنهار، وتحويلها إلى المدن الفارسية، بحجة بناء سدود، في عملية ممنهجة منذ سنوات، مؤداها تهجير أهلها العرب الذين تحولت أراضيهم الزراعية إلى أراضي قاحلة، عدا المعاناة من شح المياه والعطش.

وحسب ناشطين أحوازيين، فقد امتدت الاحتجاجات الشعبية مؤخراً إلى مدن فارسية، بما في ذلك العاصمة طهران ومشهد، حيث أبدى المتظاهرون تضامنا مع الأحواز. و هتف المتظاهرون في الأحواز شعار  ” لا نريد جمهورية إسلامية”، بينما شهدت طهران هتافات مماثلة، بينما قطعت السلطات الإيرانية خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول.

وكانت السلطات الأمنية الإيرانية قد شنت جملة واسعة بهدف قمع بهدف قمع المظاهرات، التي تأتي في وقت تشهد فيه البلاد مرحلة انتقالية استعدادا لتولي الرئيس إبراهيم رئيسي المعروف بمواقفه المتشددة.

ويؤكد ناشطون أحوازيون، ” أن الاحتجاجات تأتي في سياق تاريخي من الانتفاضات والثورات والاحتجاجات التي لم تنقطع منذ احتلال الأحواز سنة 1925، وبسبب معاناتهم التاريخية من التمييز العنصري والتهميش والتجهيل ومنع التدريس باللغة العربية لغتهم الأم  عدا الإعدامات والاعتقالات الجماعية التي مارسها النظام الإيراني بحق الشعب الأحوازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *