أخبار ||

برعاية روسيا وقوات سوريا الديمقراطية.. هدنة دائمة ” مشروطة” في حي طي بالقاملشي ؟؟!

توصل كل قوات الأمن الداخلي في القامشلي ( الأسايش)  وعناصر ” الدفاع الوطني” المدعومة من المليشيات الإيرانية إلى هدنة مشروطة برعاية كل من روسية وقوات سوريا الديمقراطية، وتتضمن الهدنة ” الدائمة” التزام ” الدفاع الوطني” بعدم القيام بأية خروقات لهذه الهدنة.

وقال المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي في شمال و شرق سوريا في بيان له – منذ قليل- أنه ” بضمانة قوات سوريا الديمقراطية و القوات الروسية تم التوصل إلى هدنة دائمة، إن لم تظهر أية خروقات من ميليشيا الدفاع الوطني تجاه قواتنا”.

وجاء في البيان: ” يمكن لأهالي حي طي الذين خرجوا من منازلهم بسبب التصعيد الذي قامت به الميليشيا، و عليه كل من يرغب من الأهالي العودة لمنازلهم، مراجعة نقاطنا الأمنية لتأمين دخولهم و التأكد من سلامة ممتلكاتهم، بدءاً من غد الإثنين 26 أبريل / نيسان.

وتابع البيان، إننا في قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا إذ نؤكد بأن حماية الأهالي هي من واجباتنا و أولوياتنا و بأن أهالي حي طي هم جزء أساسي من مدينة القامشلي مدينة التآخي و العيش المشترك، معاهدينهم ببذل الغالي و النفيس في الحفاظ على حياتهم آمنة كريمة.

يذكر أنّ  قوات التدخل السريع  التابعة لقوى الأمن الداخلي انتشرت في حي طي بمدينة القامشلي لتأمينه، بالتزامن مع المفاوضات الجارية بشأن الحي برعاية روسية.

وكان  عناصر ” الدفاع الوطني” قد خرقوا الهدنة في حي حلكو، يساندهم مجموعات من المليشيات الإيرانية، وقاموا بترويع الأهالي وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي، سبق ذلك انتشار عناصر من القناصة على أسطح المنازل، ذهب ضحينها اغتيال هايس الجريان من ، الذي كان مشاركاً في اجتماع  لوجهاء وشيوخ ومثقفي الجزيرة، الذين طرحوا مبادرة لوقف اطلاق النار بين قوات الأمن الداخلي والدفاع الوطني في القامشلي، وقالت مصادر مطلعة أن الجريان قضى برصاصة قناص  تابعة للدفاع الوطني في منطقة الحزام الجنوبي عقب خروجه من الاجتماع في طريق عودته الى منزله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *