أخبار ||

بيان عشائر حوران: نطالب بديمقراطية لامركزية وعدالة اجتماعية للخروج بسورية من نفق الاستبداد.

8-9 آب/أغسطس.. #مجزرة_الشعيطات_حتى_لاننسى

على خلفية الأحداث الخطيرة في درعا مؤخراً، أصدرت ” عشائر حوران” بياناً ركزت فيه على أن النظام صار ملزماً أن يترك للشعب السوري إظهار قدراته في إدارة البلاد.

وجاء في البيان، أنّ زمن الأنظمة المركزية قد ولى إلى غير رجعة، فالفرق شاسع بين بين الحكم والإدارة، فمن يحكم البلاد ويسيطر على جيشها وعلاقاتها الخارجية قد لايستطيع بالضرورة إدارتها بشكل سليم دون عملية ديمقراطية لامركزية، تختار بها فيها المحافظات والبلديات ممثليها وتحاسبهم من خلال الشفافية والعمل المؤسساتي الصحيح.

وتابع البيان، لقد أثبتت تجربتنا قبل عودة النظام إلى مناطقنا أن إدارة السكان لمناطقهم، قادت إلى تنمية وعدالة أفضل وأعم، وأكدت هذه التجربة بأن انتخاب السكان لممثليهم بشكل مباشر وشفاف تؤدي إلى نتائج إيجابية وتقود إلى محاسبة الفاسدين ومكافاة أصحاب الإنجاز.

وخاطب البيان كل السوريين بالداخل والخارج قائلاً، لن نتراجع عن حقنا  وحقكم في الحرية والديمقراطية حتى يتم فرح النصر في أرجاء البلاد، مؤكداً على الخروج من نفق الاستبداد وتحقيق العدالة الاجتماعية والانتقال السلمي للسلطة،  وفقاً للقرارات الدولية، وخاصة القرار 2254.

وختم البيان بالقول ” إن أهالي حوران يسعون لأن تكون سورية لكل السوريين، دولة مدنية وديمقراطية يمارس الجميع فيها حرياتهم المنصوص عليها ضمن الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، ليؤدي كل منا واجبه، لنبني وطناً لأبنائنا، لا مزارع مافيوية كما يريد النظام الحاكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *