أخبار ||

داوود أوغلو: ” تركيا سلمت حلب للحكومة السورية مقابل عملية درع الفرات “

قال رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو، ” أن السبب الرئيس لعاصفة النزوح السوري، التي أدت حسب الأرقام الرسمية إلى لجوء 3 مليون و 600 ألف، هو تحضير تركيا لعملية درع الفرات، حيث جاء معظم اللاجئين بعد سقوط حلب”.
وتابع أوغلو “عندما تركت منصب رئاسة الوزراء في مايو، تم إعداد البنية التحتية لعملية درع الفرات العسكرية في جرابلس”.

وفجر أوغلو قنبلة من العيار الثقيل خلال حديث له على قناة ” خبر ترك” حين قال ” أثناء تنفيذ العملية ( درع الفرات) وافقت تركيا على التخلي عن حلب للحكومة السورية سنة 2016، مقابل أن يقبل الروس – بشكل أو بآخر- بعملية درع الفرات”.
وتابع أو غلو ” تم إخلاء مدينة حلب من السكان الذين توجهوا إلى إدلب ومن ثم جاؤوا إلى تركيا”.

وأحدث تصريح أوغلو ضجة كبيرة في الأوساط التركية والأوروبية، حيث وصفت أسلي أيدينتاسباس – الزميلة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR)، والكاتبة في صحيفة واشنطن بوست- الاتفاق بـ” الاتفاق سخيف”، حسب تعبيرها. وتابعت ” تركيا أعطت لروسيا الورقة الرابحة الأهم في سوريا، باتفاقية حلب”.

وكانت روسيا وتركيا أعلنتا عن التوصل إلى وقف إطلاق النار في ديسمبر/كانون الأول 2016، انتهى بسيطرة النظام السوري على معظم الأحياء الشرقية لمدينة حلب التي كانت تحت سيطرة الفصائل منذ عام 2012، وإخلاء الأحياء المحاصرة في شرق حلب من المدنيين ومسلحي المعارضة السورية، بالتزامن مع تقارير دولية أفادت بتحضير تركيا خطة لبدء عملية درع الفرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *