أخبار ||

” المؤتمر الوطني السوري لاستعادة السيادة والقرار” .. انسحابات بالجملة لأعضاء الهيئة العامة ومؤسسين وداعيين للمؤتمر؟؟!!.

بعد البيان الأول الذي أعلن فيه ثلاثون شخصية مشاركة في المؤتمر الوطني لاستعادة السيادة والقرار الذي انعقد في جنيف في الفترة مابين 20-21 آب/ أغسطس 2021 ، أعلنت مجموعة أخرى– في بيان على صفحاتهم الشخصية فيس بوك – انسحابها من المؤتمر.

و ضمت الدفعة الثانية من الانسحابات – حسب البيان-  63 عضواً بينهم أعضاء في الهيئة العامة وشخصيات رئيسية مؤسسة للمؤتمر وأعضاء لجنة تحضيرية اشتغلوا على المؤتمر منذ أكثر من سنتين، من بينهم الدكتور صلاح وانلي، واللواء محمد الحاج علي اللذين تصدرا جلسات المؤتمر منذ اجتماعات لجنته التحضيرية وحتى انعقاده.

وتشير الأسماء التي أعلنت عن انسحابها إلى حدوث شرخ عميق بين أعضاء الهيئة العامة و الداعين للمؤتمر وأعضاء اللجنة التحضيرية أنفسهم.

وعزى الأستاذ رائد نقشبندي عضو المكتبب السياسي في التيار العربي المستقل، أن أسباب الانسحابات التي حدثت بالجملة، هو عدم نجاج اللجنة التحضيرية في مد خطوط التواصل والتفاهم مع القوى والشخصيات التي كان من المفترض دعوتها، وغياب آلية إدارة الدعوات، سواء لجهة التوقيع على الوثائق من قبل المدعويين قبل انعقاد المؤتمر، بحيث يكون الانعقاد مجرد عملية بروتوكولية، وسواء لجهة الاتفاق على التحضيرات الثانوية لاسيما تلك المتعلقة بعلم الثورة السورية، التي كانت سبباً في إعلان الدفعة الأولى من الانسحابات، بالإضافة إلى غياب الكثير من القوى الديمقراطية، ومكونات رئيسية مولجة بشكل رئيسي وعملي في الملف السوري كمكونات شمال شرق سورية، بما يحقق تفاهمات على كامل السيادة السورية، تزامن ذلك مع غياب مكنة إعلامية قادرة على التواصل وإيصال صوت المؤتمر وأهدافه، بما يحقق تفاهمات عملية قادرة بالفعل على استعادة القرار السوري، وهي الأخطاء ذاتها التي أفشلت جميع المبادرات السورية لعقد مؤتمر وطني جامع وجعلتهم يدورن في فلك المؤتمرات والانسحابات، التي عمقت الخلافات أكثر فأكثر بين السوريين.

وفيما يلي نص البيان:

بيان الانسحاب من مؤتمر جنيف الأخير

انطلاقاً من الثوابت الوطنيهً، وإيماناً منا بعدالة قضيتنا وتضحيات شعبنا على كامل مساحة جغرافيا الوطن، من أجل تحرير سوريا من سلطة الاستبداد، وبناء دولة المواطنة والعدالة والديموقراطية، ذات السيادة على كامل التراب السوري .

شاركنا بأعمال مؤتمر جنيف لا ستعادة القرار والسيادة تشجيعاً منا بإيجاد منبر سياسي وطني متوزان وفاعل لتحريك الجمود في الملف السوري، والعمل مع المجتمع الدولي لخلاص شعبنا من الإملاءات والاحتلالات وسلطة القمع والاستبداد،  على قاعدة القرارين الدوليين 2254 و 2118، وفعلاً تمت المشاركة بحضور شخصيات وطنية مؤثرة وفعالة …

ولكن للأسف تم نسف مبدأ الديموقراطية وأصول العمل السياسي الجاد والفعال، من خلال الممارسات الملتوية والتي تريد الهيمنة على المؤتمر ومخرجاته.وتجاوزات غير ديمو قراطية .

وبناءً عليه تم التوافق على الانسحاب من الهيئة العامة للمؤتمر،  وعدم الاعتراف بكل ماصدر ويصدر عن هذا المؤتمر

لاحقاً.

وسنبقى مستمرين بالنضال والعمل السياسي على كل الأصعدة والمحافل الدولية،  لخدمة قضية شعبنا السوري بكل مكوناته وفئاته،  والعمل جاري لعقد مؤتمر وطني جامع يلبي طموحات شعبنا ببناء دولة المواطنه والعداله والمساواه

عاشت سوريا حرة أبية وثورتها المجيدة.

وإليكم أسماء السادة الموقعين على الانسحاب:

  1. اللواء محمد الحاج علي
  2. الدكتور صلاح وانلي
  3. الأستاذة سعاد خبية
  4. الأستاذة بهية مارديني
  5. الأستاذ يسار عوير
  6. الأستاذ خالد الحسين
  7. الأستاذ نادر عبيدات
  8. الدكتور مروان خوري
  9. الدكتور أديب مطاوع
  10. الأستاذ بسام طبلية
  11. الأستاذ عباس الديري
  12. العميد مصطفى فرحات
  13. العقيد محمد الحريري
  14. النقيب عامر العبدالله
  15. الأستاذ محمد العيسى
  16. الأستاذ محمد بلال العطار
  17. الدكتور مازن خديجة
  18. الدكتور زهير اليوسف
  19. الأستاذ عاطف أبو جيش
  20. الأستاذة ابتسام مطر
  21. العقيد مرعي المصري
  22. الأستاذ عبد الحكيم الخيرات
  23. الدكتور جمال شحود
  24. السيد مفيد شرف
  25. الأستاذ جلال يماني
  26. الأستاذ محمد الحاج
  27. الأستاذ مصطفى السيد
  28. الأستاذ علي النايف
  29. الأستاذ حسن مصطفى
  30. الأستاذ عبدالله الحاج محمد
  31. الأستاذ رشيد الناصر
  32. الأستاذ عمار عباس
  33. الأستاذ عصام الحاج عبو
  34. الأستاذ رمضان عيسى
  35. الأستاذة ربى مصطفى
  36. الأستاذ ريزان كمو
  37. العقيد ماهر محمد فاضل
  38. الأستاذ رامي المصطفى
  39. الأستاذ درويش خليفة
  40. المستشار جمعة العنزي
  41. الأستاذ إسماعيل الحسن
  42. العميد الركن رياض الأحمد
  43. الأستاذ عبد الرزاق العليوي
  44. الأستاذ تركي درويش
  45. الأستاذ صفوان موشلي
  46. الأستاذ أحمد بقجه جي
  47. الأستاذ أسامة حمود
  48. الأستاذ عبد الودود الأحمد
  49. الأستاذ أحمد الأقرع
  50. الأستاذ حميد عبد الكريم
  51. الأستاذ يحيى الخطيب
  52. الأستاذ أحمد الحمود
  53. الأستاذ محمد خالد الزرعي
  54. الأستاذ جمال الحاج
  55. المقدم عزت الخليل
  56. الأستاذ أحمد العصوة
  57. الأستاذ وائل الحريري
  58. الأستاذ رمضان العبار
  59. السيد ماجد الكرو
  60. عصام حاج عبو
  61. علاء الدين البشير
  62. محمود الناصر
  63. زياد الحلو

متابعة:  المكتب الإعلامي في التيار العربي المستقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *