أخبار ||

خلف داوود : ضرورة تلبية الاستحقاقات المعيشية والخدمية، استكمالاً للعملية الإصلاحية والإدارية، وتنمية الموارد والكفاءات، وتعزيز الشفافية والمحاسبة في كافة مؤسسات الإدارة.

أشاد خلف داوود عضو المكتب السياسي في هيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي، وعضو المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية، بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة الذاتية في شمال وشرق سورية في سبيل خدمة شعبنا وتأمين خدمات ومتطلبات الحياة الكريمة.

وأضاف –  في كلمة ألقاها باسم مجلس سوريا الديمقراطية في الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس الإدارة الذاتية،-  إن هذه الإدارة انبثقت من داخل المجتمع وعملت وسارت في أحلك الظروف، وحققت الكثير من الانجازات وحافظت على الكثير من المكتسبات بفضل التضحيات العظيمة التي قدمها أبناء وبنات المنطقة، الذين قدموا التضحيات وأغلى مايمتلكون من أجل الحرية  وصون الكرامة الإنسانية المتأصلة لشعبنا.

ودعا داوود  إلى ضرورة العمل الدؤوب من أجل تجاوز الأزمات وتلبية الاستحقاقات المعيشية والخدمية والاقتصادية، استكمالاً للعملية الإصلاحية والإدارية على أكمل وجه، وتنمية الموارد والقدرات والكفاءات، وتعزيز الشفافية والمساءلة والمحاسبة في كافة مؤسسات الإدارة.

وتابع داوود، لقد تجاوزنا اليوم بالمشيئة والإرادة الحرة لشعبنا المراحل الأكثر صعوبة في تاريخ المنطقة، ومازال أمامنا الكثير من التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية، فخطر التنظيم الإرهابي- داعش- مازال قائماً، وهناك جرائم ضد الإنسانية يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته، ومازال الحل السياسي السوري بعيداً – أقله- على المدى القريب.

ودعا داوود إلى بذل جهود  مضاعفة لتحقيق عملية البناء والتغيير والتحرير في مواجهة التحديات، مشيراً إلى البدء بمرحلة صياغة عقد اجتماعي جديد لشمال وشرق سورية، بشكل يضمن حقوق كافة المكونات، ويحدد وينظم العلاقة بين المؤسسات والإدارات، كمقدمة – حسب وصفه- للانتقال إلى مرحلة أكثر ديمقراطية من خلال توسيع إطار التشاركية الحقيقة، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة.

وختم داو بالقول، إن مجلس سوريا الديمقراطية، إذ يؤمن بالحوار السوري السوري المستقل كمسار للحل السياسي الأمثل، فإنه ينادي في هذه المناسبة ومن هذا المنبر، ويشدد على ضرورة تقارب القوى الديمقراطية لأجل تشكيل جبهة ذات رؤية واستراتيجية موحدة لإنقاذ سورية وإجراء الانتقال السياسي، وتحقيق التغيير الديمقراطي الجذري والشامل في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *