أخبار ||

المعارض السوري الدكتور خالد المحاميد: حان الوقت لظهور جسم معارض جديد، يعبر عن طموح السوريين، ويدفع بالحل وفقاً للقرارات الأممية.

قال المعارض السوري ونائب رئيس هيئة التفاوض السابق الدكتور خالد المحاميد، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر، أنه حان الوقت لظهور جسم جديد يعبر عن طموح السوريين، بعيداً عن الأجندات الدولية والإقليمية، ويستعيد القرار السوري وفقاُ للقرارات الأممية، ووقف معاناة الشعب السوري وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

و قبل هذا التاريخ، دعا المحاميد إلى ضرورة تحريك الدور العربي وتفعيله في الملف السوري، وخاصة بعد السبات الذي تمر به العملية السياسية. وأكد المحاميد على ضرورة إيجاد قوى وطنية سورية مستقلة القرار، وبعيدة عن الأجندات الإقليمية والدولية.

وتابع المحاميد، نتمنى أن نرى رجال في المعارضة السورية تساعد على النهوض بسوريا ومستقبلها، وليس أشخاصاً يبحثون عن تأمين مستقبلهم السياسي والمهني لغايات شخصية. وختم المحاميد، من يظن أنه منتصر فهو يعيش في وهم، وسوف يدفع بسورية إلى الهاوية.

يذكر أن الدكتور خالد المحاميد، يشكل صوتاً من الأصوات المعتدلة التي أيدت الحراك السلمي وعارضت – منذ بداية الاحتجاجات- اللجوء إلى السلاح من قبل جميع الأطراف، ووقف ضد الحل الأمني للنظام. قبل أن يتبنى مهاجمة المشاريع الفصائلية المتطرفة، التي أدخلت البلاد في أتون اقتتال طائفي لاعلاقة له بتطلعات السوريين في الحرية والكرامة والديموقراطية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *