أخبار ||

وزارة الخزانة الأمريكية: أحد الميسريين الماليين للقاعدة مقره تركيا ويقوم بعمليات تحويل الأموال إليها.

قالت وزارة الخزانة الأمريكية – أمس الإربعاء-  أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) حدد أحد الميسرين الماليين للقاعدة ومقره تركيا، حيث قدم  المساعدة المادية للقاعدة. كما صنف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أحد جامعي الأموال المضطلعين بتجنيد الإرهابيين في سوريا، لتقديمه الدعم المادي لهيئة تحرير الشام.

وتابعت الوزارة في بيان على موقعها الرسمي ” لقد كشفت هذه التصنيفات الجهود المستمرة التي تبذلها القاعدة وهيئة تحرير الشام لاستخدام القطاع المصرفي الدولي الرسمي، كما سلطت الضوء على الحاجة إلى ضرورة اليقظة المستمرة ضد جمع الأموال وتجنيد الإرهابيين على الإنترنت.

وقالت أندريا جاكي ، مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية: “تواصل الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وهيئة تحرير الشام جمع الأموال والتجنيد عبر الإنترنت واستغلال القطاع المصرفي الدولي لدعم أنشطتها الإرهابية المستمرة، وتؤكد هذه التصنيفات التزام هذه الإدارة بعرقلة شبكات الدعم للقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى التي تسعى لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها”.

وتابعت وزارة الخزانة بالقول، لقد تم توفير المعلومات المصرفية الخاصة بـ ” حسن الشعبان” من قبل جامع تبرعات تابع للقاعدة كطريقة لإرسال الأموال لدعم الجهود العسكرية للقاعدة وما يسمى بالمجاهدين الذين يقاتلون في سوريا. حيث استخدم أعضاء القاعدة حسابات مصرفية مرتبطة بالشعبان لتنسيق حركة الأموال من الشركاء عبر شمال إفريقيا وأوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، واستخدموا بشكل منفصل الشعبان لتنسيق تحويل الأموال إلى تركيا.

وأضافت ، بناء على ذلك تم تصنيف الشعبان وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 ، بصيغته المعدلة ، لأنه قدم المساعدة المادية، أو رعاها ، أو قدم دعمًا ماليًا أو ماديًا أو تقنيًا، أو سلعًا أو خدمات إلى تنظيم القاعدة.

وتابعت الوازرة ،  وفقًا لـ للقرار التنفيذي رقم 13224 – بصيغته المعدلة-  أنه تم أيضاً تصنيف فايزيماتوف باعتباره قدم المساعدة المادية و الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات لهيئة تحرير الشام، حيث يستخدم فايزمتوف – حسب الوزارة- وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الدعاية وتجنيد أعضاء جدد، كما طلب التبرعات لهيئة تحرير الشام، و نظم حملات مجتمعية لجمع التبرعات لشراء معدات لصالح هيئة تحرير الشام، بما في ذلك الدراجات النارية.

المصدر: الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية.

ترجمة: المكتب الإعلامي في التيار العربي المستقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *