أخبار ||

د.قدري جميل: إخراج كل القوات الأجنبية من سورية هو أحد جوانب تنفيذ القرار 2254.

  • مافهمته من السيد لافروف أنه لم يربط بين اللجنة الدستورية والانتخابات.
  • عمل اللجنة الدستورية هو أحد نتائج القرار 2254، وهي ليست بداية أو نهاية العملية السياسية، و كل ماعدا ذلك هو خروج عن القرار 2254.
  • تصريح نائب وزير الخارجية الروسي فرشينين حول الأوضاع الإنسانية وأن مناطق النظام أفضل من المناطق الأخرى، هي مقارنة بين ماهو سيء وأسوأ.
  • لاسلام مع إسرائيل دون أن نكسب الجولان وسورية.
  • تطبيق القرار 2254 هي بداية لتحرير كل المناطق السورية.

قال الدكتور قدري جميل رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، والأمين العام لحزب الإرادة الشعبية، ” أن مافهمته من السيد لافروف أنه لم يربط بين اللجنة الدستورية والانتخابات”.

وتابع جميل- في تصريح له لقناة روسيا اليوم-  إنّ عمل اللجنة الدستورية هو أحد نتائج القرار 2254، وهي عملية لاتعني أنها كل شيء بقدر ماهي مفتاح بداية العملية السياسية، وهي ليست بداية و نهاية العملية السياسية، لأنها إن كانت خطوة أولى فيجب أن يتبعها خطوات لاحقة كي تُستكمل العملية السياسية على أساس القرار 2254. وأضاف ” كل ماعدا ذلك هو خروج عن القرار 2254″.

وأكد جميل، أننا نتكلم عن أمرين مختلفين هنا، فاللجنة الدستورية هي جزء لايتجزأ من القرار 2254، فهي وإن كانت المفتاح، فالمفتاح  له قفل والقفل له باب، والباب يليه طريق، وعلى هذا الأساس يجب أن يبدأ عمل المفتاح.

وحول الانتقادات التي وجهها لنائب وزير الخارجية الروسي فرشينين حول الأوضاع الإنسانية في سورية، تابع جميل، مانشر على موقعنا ” قاسيون” من انتفاد للسيد فرشينين حول تصريح له أن مناطق النظام أفضل من المناطق الأخرى، هي مقارنة بين ماهو سيء وأسوأ، لأن كل المناطق السورية سيئة في ظل التفكك والانقطاع الجاري بين المناطق والتراجع الاقتصادي الكبير، وبظل الوضع المعيشي والإنساني. وأضاف، هذه المفاضلة لانراها منطقية وليست بمحلها.

وحول مايتردد عن الحل أو الخروج عن الأزمة السورية بالسلام مع إسرائيل قال جميل، لاسلام دون أن نكسب الجولان وسورية، وأن تنفيذ القرار 2254 الذي في أحد جوانبه إخراج جميع القوات الأجنبية، يحب على رأسها أن يكون إخراج القوات الإسرائيلية كأقدم قوات أجنبية على الأراضي السورية، وأضاف، أن تطبيق القرار 2254 هي بداية لتحرير كل المناطق السورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *